قِفِي قَبْلَ التَّفَرُّقِ يَا ظَعِينَا .. نُخَبِّرْكِ الْيَقِيـنَ وَتُخْبِرِينَـا

وَإِنَّا سَوْفَ تُدْرِكُنَا الْمَنَايَـا مُقَـدَّرَةً لَنَـا وَمُقَدَّرِيـنَا

INI

السبت، 11 ديسمبر، 2010

أحاسيس في طفولتي

(الحرب العراقية الايرانية) 1980-1988

إحساس مُحزن أن تولد في بُغدان


في منتصف حرب السنوات الثمان


إحساس مُفزع ان تفتح عينيك على النيران


وتسمع صوت المدفع قبل الآذان


إحساس مُحير أن تشُك ان خُميني هو الشيطان




قصف مدرسة بلاط الشهداء 1987



(حرب الخليج وغزو الكويت والحصار)

إحساس مُخجل أن يغزو جيشي الجيران

إحساس مُخزي ان يضل الطريق إلى الجولان

إحساس عفيف ان تُحاصر من كل البلدان




(أول يوم في المدرسة)

إحساس جميل ان تصطف في أول يومٍ قبل أوان

إحساس مُقرف ان تلعن بوش وتظن هذا نشيد الأوطان

إحساس بريء ان تنادي عاش السلطان

إحساس سعيد ان يدُق الجرس "للبيوووت"
الموعد حان

إحساس مُخيف أن تسمع صفارات الغارة في نفس الآن

إحساس مُرعب ان تُقرع طبول الحرب بلا استأذان

وانت في الصف الأول دار دور .. ناران!

إحساس مُريب "المدرسة مُغلقة حتى إشعارٍ آخر" إن كان

إحساس مؤلم أن تخشى بوش الأول

ولا تعلم أن هناك اثنان

قصف ملجأ العامرية المدني 1991

أنتطروا المزيد من سلسلة "أحاسيس في حياتي"! ولكن لا تقرأني كثيرا لأنك ستصاب بالعمى من كثرة الدخان في تاريخي !
إياك أن تعبر هذه القصيدة حافيا فهي مليئة بشظايا الزجاج !
فقبل قليل سقطت من بين أصابعي رؤيا يإحدى مرايا الحزن وتهشمت على الأرض !
( شيركو بيكه س-كردستان )

الجمعة، 10 ديسمبر، 2010

صرمت حبالي

صرمت حبال الوصل قبل وصالي .. وأصمت سمعها قبل المقالِ

وخانني مني لسانٌ صارمٌ فشكى .. لسان الحال يا ويل حالي

ويا عجبي لليل كيف احتواهما .. بدران بدرُ دجىً وبدرُ كمالِ

فليت سهامها أخطت فؤادي .. ومرت نحو اليمين أو الشمالِ

واستقت مني دماً حتى ارتوت .. فلما استسقيتُها قالت محالِ

لم تنلني يوم أن كنت سيدي .. فكيف تنال اليوم مالم لم تنالِ

ذريني أعُد للحرب إني وليدُها .. ومنها أرتوي عند النزالِ

فلن ألبس الدرع الحديد مُخاتِلاً .. لأن ثيابها مست سمالي
.
.
سلوتُ عن نفسي وعن كُل دنيتي . ولم أجد في الأرض غيرك سالي

الأربعاء، 15 سبتمبر، 2010

ماذا تقرأ؟

لك هلو يـاب
تـقـره بـيا كـتـاب؟
أبو القاسم الشابي لو بدر شاكر السياب؟
.
تحدياً لمن قال ان نوفل لا يقوم بالواجب !

1. من أرسل لك الدعوة في هذا المكان؟
الأخت الغالية
قمرُ الزمانِ

2. ما هي كتب الطفولة التي بقيت عالقة في ذاكرتك حتى الآن؟
كتب الخيال العلمي وقصص الفضاء والأكوانِ
ومن المجلات "مجلتي" ومجلة ألف باء
وبعض كتب الشعر والسير وفتوح البُلدانِ

3. مَنْ أهم الكُتاب الذين قرأتَ لهم وأقررت لهم بِالعرفان؟
ابن قيم وابن كثير وابن الجوزي والألباني

ومن شعراء ذاك الزمان؟
طرفة وجرير وشاعر الرسول حسان

4. من هم الكتاب الذين قررت ألا تقرأ لهم ما بقت الروح في الأبدان؟
أنيس منصور وأبو معشر
وكل كُتاب الفلك والشعوذة والبدع والكُفران

5.في صحراء قاحلة، أي الكتب تحمل معك وانت عطشان؟
أحمل معي كتاب الله القرآن
وكتب السُنن والصحيحان

6. من هو الكاتب الذي لم تقرأ له أبدا، وتتمنى قراءة كتبه حيناً من الأحيان؟
ابن تيمية والذهبي وابن حجر العسقلان

7. ما هي قائمة كتبك المفضلة التي تعشقها حد الهذيان؟
السلسلة الصحيحة والسلسلة الضعيفة والرحيق المختوم
والبداية والنهاية وإغاثة اللهفان من مصائد الشيطان

8. ما هي الكتب التي تقرؤها الآن؟
مجلة العربي
وخوارق اللا شعور لعلي الوردي
وتفسير ابن كثير للقرآن
و "قبل أن يغادرنا التاريخ" للفريق الركن رعد الحمدان
.
9. أرسل الدعوة لمن تعرف من الزملاء المدونين من أجل مشاركتنا بذكرياتهم مع القراءة قبل الأمتحان!
لم يستجب أحد سوى نسمة صبا

الخميس، 9 سبتمبر، 2010

أبكت تلكُم الحمامة؟ أم غنت على فرع غُصنها الميادِ؟


صوت هديل الحمام يقول:


أتـــُراني اليوم أغفل ؟
عَن أخٍ أسمهُ نَــــوفل
كــــان في حَرفه شوكاً
فأستحالَ الشوك عِطراً
وأريـــــجاً كالقُــــرنفل


نوفل:


أتراني اليوم أزعل
من حمامة لي تهدل
كان في قولها حقدٌ
فاستحال الحقدُ ودٌ
فإذا القلبُ ارتفل
بهديلٍ واحتفل


هديل الحمام:


هل تراهُ الحرف يخجل ؟
حين يضحى الردُ أجمل


نوفل:


فهل بِمدادِ الودِ أبخل ؟!
ودمي يا للناس منهل


يا هديلُ العيد يحدو للأمل
بعدما بدرُ رمضان أفل

الخميس، 5 أغسطس، 2010

أجمل لحضات حياتي : طرفة عين



العمر : سبع سنوات
الفتاة : رفيقة الصبا
الزمان : السنة الأولى للحصار
المكان :




فسحة من الأرض في طرف الحي




في وسطها شجرة كبيرة




تحتها انبوب ماء مكسور




كون بركة صغيرة




يلعب عندها أطفال الدرب




هروباً من حرارة الصيف




ذهبنا سوياً




دخلت البركة




وبقيت هي عند الحافه




نادت باسمي : "نوفل .. أمسك يدي"




ومدت يدها




كي تدخل معي وسط الماء




أمسكت يدها




فأحسست بقلبي ينبض




احساس غريب لا يعرفه طفل




وفرحٌ لا يوصف




فقد كانت أجمل لحضات حياتي




كأننا جسد واحد




نطفو فوق الماء




وننظر نحو السماء




***




نشأنا سوياً




نلعب وندرس ونأكل معاً




من الصباح الى المساء




ولما بلغنا سن الرشد




غاب عنا ذاك الرشد




وضللنا




فحان الفراق




وبعد كل تلك السنوات




ذهبت وتركتني وحيداً




اصارعُ الحياة




وأقهر الطُغاة




وحدي




فلم يعد لي ذلك القلب الدافئ




الذي كنت اسكن اليه




ولا تلك اليد الناعمة




حتى تلك الارض التي كنا نلتقي بها




ضرب حولها طوق أمني




سور من أسوار بغداد




التي تشعرني بالحرية !




والبركة قد جفت




ودموع عيوني ما جفت بعد




ولم تبقى سوى تلك الذكرى




تمرُ كأنها طرفة عين




الاثنين، 3 مايو، 2010

رُغماً عني

عندما أكون وحدي

لأول مرة أنشر شيئاً رغماً عني


عندما أكون وحدي ..



أفقِدُ نفسي


ويتيه فكري


ويضيع وقتي


فتموت آمالي


وتحترق أحلامي


ليس شؤماً مني


ولا طيرةً


لكنها الرياح


تجري بما لا أشتهي


والبحرُ أقرب ما يكون


وكل شيءٍ في سكون


كالدمع يغلي في العيون


فلا تُرقرِقُهُ الجُفون


الزمانُ صفر



والمكانُ فراغ



وليس ذنبي أن أكون

أو لا أكون



فقدتُ كل شيء


فكيف أبدأ من لا شيء


لكني سأبدأُ من جديد


وأضرِبُ طوقاً من حديد


على باب الحبيب



ولو قُرِعت طبولُ الحرب


فسيعلو صوت الحُب

"سلمـــــــــــــــــــــــــــــــــى"



فيطرُق سمعها

صوتـــــــــــــي



لِتُدرِك عينها

عينــــــــــي



فيأخُذ قلبُها

قلبي



فتزول همومي وأحزاني